أخبار العالم / تريدنت

بينهم مايكروسوفت وآبل.. 80 شركة أمريكية تطالب بالعرق شرط للقبول بالجامعات

تطالب أكثر من 80 شركة أمريكية كبرى توظف عشرات الآلاف من العمال المحكمة العليا بتأييد ‏استخدام العرق كعامل فى القبول بالجامعات، ووصف العمل بالغ الأهمية لبناء قوى عاملة متنوعة، ‏وبالتالى زيادة الأرباح.‏

 

وفقا لشبكة ايه بى سى، حددت الشركات موقفها فى المذكرات القانونية التى تم تقديمها يوم الاثنين قبل ‏المرافعات الشفوية فى زوج من القضايا المتوقع أن تحدد مستقبل السياسة القائمة على العرق.‏

 

أخبرت الشركات المحكمة أنها تعتمد على الجامعات لتنمية هيئات طلابية متنوعة عرقياً والتى بدورها ‏تنتج مجموعات من المرشحين للوظائف المتنوعين والذين يمكنهم تلبية احتياجات أعمالهم وعملائهم.‏

 

وكتبت الشركات أن اهتمام الحكومة بتعزيز تنوع هيئة الطلاب فى الحرم الجامعى يظل مقنعًا من منظور ‏الأعمال التجارية والاهتمام بتعزيز تنوع هيئة الطلاب فى جامعات أمريكا قد ازداد أهمية.‏

 

ومن بين الشركات الموقعة أمريكان إكسبريس ويونايتد وأمريكان إيرلاينز وأبل وإنتل وباير وجنرال إلكتريك ‏وكرافت هاينز ومايكروسوفت وبروكتر آند جامبل.‏

 

فى سلسلة من القرارات التى بدأت فى عام 1978، وجدت المحكمة العليا أنه يمكن استخدام العرق ‏كعامل من بين العديد من العوامل عند النظر فى طلبات القبول فى الكلية، لكن لا يمكن للمدرسة ‏استخدام الحصص أو الصيغ الرياضية لتنويع الفصل.‏

 

موافقة المحكمة العليا على الاستماع إلى القضايا يُنظر إليها على أنها مؤشر أن القضاة مستعدين لإعادة ‏النظر فى سوابقهم بشأن العمل الإيجابى وإنهاء استخدام التصنيفات العرقية فى القبول.‏

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا