أخبار العالم / تريدنت

ذوبان الجليد بسبب موجات الحرارة فى أوروبا يسبب الكوارث ويحرم السياح من تسلق القمم

تنتاب أوروبا حالة من القلق بسبب تزايد ذوبان الجليد فى منطقة جبال الألب، وذلك بسبب موجات الحر الشديدة التى تشهدها القارة العجوز منذ بداية الصيف فى يونيو الماضى، حيث أدى ذلك إلى إغلاق أشهر الطرق التى يفضلها السياح فى جبال الألب لأنها أصبحت منطقة ذات خطورة عالية.

 

 

وقالت قناة "ايكو بنما " إن أوروبا معرضة لكوارث حقيقية بعد ذوبان الجليد فى هذه المنطقة ، حيث من الممكن أن يؤدى ذلك إلى سقوط صخور جليدية، ولذلك فقد أصبحت بعض الطرق الجبلية المشهورة في جبال الألب في وسط أوروبا مغلقة هذا الصيف بسبب موجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية حيث أنها أصبحت خطيرة للغاية.

 

وأشارت القناة إلى أن هذا ذوبان الجليد فى أوروبا يتسبب فى خسائر عديدة ، حيث أن في الصيف ، غالبًا ما يتدفق المتنزهون والسياح إلى سلسلة جبال الألب لتسلق بعض قمم أوروبا الأكثر شهرة ، لكن ذوبان الأنهار الجليدية وذوبان التربة الصقيعية ، وهي ظواهر ينسبها العلماء إلى تغير المناخ ، جعلت بعض الطرق شديدة الخطورة ، مع تساقط الصخور المتكرر.

 

وصرح الامين العام للجمعية السويسرية لمرشدي الجبال بيير ماثي "حاليا في جبال الالب هناك تحذيرات من حوالي 10 قمم بما في ذلك القمم الشهيرة مثل ماترهورن ومونت بلانك".

 

 

وشدد على أن "عمليات الإغلاق هذه تحدث عادة أكثر في أغسطس، لكنها تمت هذا العام في أواخر يونيو وأوائل يوليو".

 

قرر المرشدون الذين عادة ما يأخذون الآلاف من المشجعين إلى أعلى القمم في أوروبا كل عام التوقف عن استخدام طرق معينة لتسلق مونت بلانك ، التي تمتد عبر فرنسا وإيطاليا وسويسرا.

 

قال مرشدو جبال الألب الإيطاليون على صفحتهم على فيسبوك إن "الظروف الحساسة بشكل خاص في الأسابيع الأخيرة" الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة جعلت من الضروري "تأجيل التسلق".

 

وقال إزيو مارلييه، رئيس رابطة المرشدين في إيطاليا ، ، إن الإجراءات تشكل ضربة بعد موسمين صعبين تميزا بتفشي جائحة كورونا، معربا عن أسفه أيضًا لأن الكثير من الأشخاص ألغوا رحلتهم عندما لا تزال العديد من المسارات مفتوحة. وقال: "من الممكن القيام بالعديد من الأشياء ، لكن عادةً ما يريد الأشخاص الذين يريدون مونت بلانك مونت بلانك".

 

وقال أندرياس لينسبور ، عالم الجليد في جامعة زيورخ: "الأنهار الجليدية في حالة تكون فيها عادةً في نهاية الصيف أو حتى بعد ذلك".

وفي إيطاليا ، انفصلت كتلة ضخمة من نهر مارمولادا الجليدي  في يوليو الماضى وخلفت 11 قتيلاً.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا