أخبار العالم / تريدنت

كندا تؤجل المساهمة في قوة حفظ السلام.. و"جلوبال نيوز" تكشف التفاصيل

منحت الحكومة الكندية الليبرالية نفسها مزيدا من الوقت للوفاء بوعد رئيسي لحفظ السلام للأمم المتحدة تم تقديمه لأول مرة قبل خمس سنوات، وينطوي على توفير قوة رد سريع قوامها 200 جندي للأمم المتحدة.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو التعهد لأول مرة خلال قمة حفظ السلام الرئيسية في فانكوفر في عام 2017.

وقالت الحكومة في ذلك الوقت إن القوة، التي تهدف إلى الاستجابة لحالات الطوارئ في بعثات حفظ السلام، ستنشر في غضون خمس سنوات.

ومع ذلك، تقول وزارة الدفاع الوطني إن مجلس الوزراء منح نفسه مؤخرا عاما آخر للوفاء بالالتزام، وفقا لشبكة جلوبال نيوز الكندية.

ولم توضح الحكومة سبب عدم ظهور القوة حتى الآن على الرغم من أن الأمم المتحدة تقول إن هناك حاجة مستمرة لمثل هذه الوحدات.

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا