أخبار العالم / مصر / تريدنت

جامعة أسيوط تستقبل وفد التحول الرقمى لوزارة التعليم العالى

استقبل الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط الدكتور هشام فاروق مساعد وزير التعليم العالى والبحث العلمى للتحول الرقمى، ويرافقه الدكتورة هبة عادل خبير التخطيط الاستراتيجى بوزارة التعليم العالي والبحث العلمى.

وشهدت الزيارة افتتاح عدد من المشروعات التكنولوجية بكليتى الحاسبات والمعلومات والهندسة بالجامعة، تضمنت افتتاح؛ معمل إنترنت الأشياء IOT بقسم كهرباء كلية الهندسة بالتعاون مع وزارة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات وهو أحد 4 معامل نموذجية فى 4 جامعات مصرية لتوفير تكنولوجيا إنترنت الأشياء والنظم المدمجة وآليات التصنيع مثل ماكينات الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما تم افتتاح معمل علوم البيانات، والذى يقوم بخدمة تحليل الصور الطبية، وكذا إطلاق شركة جامعة أسيوط للبرمجيات الذكية المُتكاملة بكلية الحاسبات، وتفقد مركز الاختبارات الإلكترونية، والذى تبلغ سعته 1030 جهازًا فى المرحلة الأولى، كما شهدت الزيارة انطلاق فعاليات ندوة "نحو حرم جامعى رقمى".

وأشار الدكتور الجمال، إلى أن الندوة تضمنت عرضًا لنماذج النجاح فى مشروعات التحول الرقمي التى نفذتها جامعة أسيوط، ومن بينها تنفيذ خدمات مُبادرة طالب رقمى بالجامعة، والتى تم إطلاقها فى سبتمبر الماضى تحت رعاية السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ضمن فعاليات الملتقى الأول للتعليم العالي والبحث العلمي فى عصر التحول الرقمى 2021، مضيفًا أنه تم تنفيذ الكارت الذكى بالتعاون مع البنك الأهلى ووزارة الإنتاج الحربى، وتخدم المُبادرة عدد 100 ألف طالب بالجامعة، وتوفر لهم خدمات التحكم الذكى فى الدخول، وخدمات المحفظة الإلكترونية، وخدمات الحجز بالمدينة الجامعية، مؤكدًا على خطة الجامعة للتوسع مستقبلا فى إتاحة المزيد من خدمات التحول الرقمي للطلاب، والارتقاء بالبنية التحتية الرقمية للجامعة، وتطوير مستوى الخدمات المقدمة.

واستعرضت الندوة نموذج الحرم الذكى ومدى تكامله مع النموذج القياسى للحرم الجامعى الذكى SURA، وكذلك إمكانات البنية التحتية بالجامعة ومركز شبكة المعلومات، وعرض خدمات بوابة الجامعة والموقع الإلكترونى، وشهادة التحول الرقمي لأعضاء هيئة التدريس، وعرض نظام المكتبات الرقمية والخدمات التى يقدمها للطلاب والباحثين، والتى تم ربطها ببنك المعرفة المصرى، واستعراض خدمات التعليم الإلكترونى التى تقدمها الجامعة بعد جائحة كورونا، وعرضًا للموقف التنفيذى لمركز الاختبارات الإلكترونية.

ومن جانبه، أشاد الدكتور هشام فاروق مساعد الوزير للتحول الرقمي بنجاح جامعة أسيوط فى تنفيذ تحول معظم كليات الجامعة إلى نظام الاختبارات الإلكترونية، والذى تم تطبيقه فى القطاع الصحى كأسبقية أولى، وبنظام التصحيح الإلكترونى للأسئلة الاختيارية، مضيفًا أن جامعة أسيوط تعد علامة ومثالًا يحتذى بين الجامعات المصرية فى التحول الرقمى.

وأكد مساعد الوزير، أن الوزارة لديها أولويات هذا العام لعدد من المشروعات فى مجال التحول الرقمى المجال، مشيرًا إلى أنه يأتى على رأس خطة العمل فى الفترة القادمة، تطوير الخدمات الرقمية بالجامعات المصرية والوصول بمؤسسات التعليم العالي لمستوى المُنافسة العالمية.

جدير بالذكر، أن توجه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي نحو التحول الرقمي أصبح ضرورة حتمية فى ضوء التوجه العام للدولة حاليًا نحو رقمنة كافة الخدمات للتيسير على المواطنين، والاستفادة من مُعطيات العصر الرقمي، ومُواكبة التطور التكنولوجي الهائل في مُختلف دول العالم، حيث تسعى الوزارة إلى رفع كفاءة البنية المعلوماتية بالجامعات؛ للحصول على حرم جامعي ذكي بجانب ميكنة الاختبارات الإلكترونية، والمستشفيات الجامعية، والتوسع في إنشاء المنصات التعليمية الإلكترونية التي تعتمد على التعليم عن بُعد.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا