ثقافة وفن / تريدنت

من ذاكرة التاريخ.. القنبلة الذرية تنهى الحرب العالمية الثانية وتقتل 80 ألف شخص

  • 1/2
  • 2/2

في 6 أغسطس من عام 1945 أصبحت الولايات المتحدة الدولة الأولى والوحيدة التي تستخدم الأسلحة الذرية في زمن الحرب عندما أسقطت قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما اليابانية فقُتل ما يقرب من 80.000 شخص كنتيجة مباشرة للانفجار وأصيب 35.000 آخرين ولقى ما لا يقل عن 60 ألف شخص آخر حتفهم بحلول نهاية العام من آثار التداعيات.

وعلى الرغم من أن إسقاط القنبلة الذرية على اليابان كان بمثابة نهاية الحرب العالمية الثانية إلا أن العديد من المؤرخين يجادلون بأنها أشعلت أيضًا الحرب الباردة وفقا لموقع هيستورى.

ومنذ عام 1940 كانت الولايات المتحدة تعمل على تطوير سلاح نووي بعد أن تم تحذيرها من أن ألمانيا النازية كانت تجري بالفعل أبحاثًا في الأسلحة النووية.

وبحلول الوقت الذي أجرت فيه الولايات المتحدة أول اختبار ناجح (تم تفجير قنبلة ذرية في الصحراء في نيو مكسيكو في يوليو 1945) كانت ألمانيا قد هُزمت بالفعل ومع ذلك ، استمرت الحرب ضد اليابان في المحيط الهادئ في اندلاعها.

وقد تلقى الرئيس "هاري س. ترومان" تحذيرات من قبل بعض مستشاريه من أن أي محاولة لغزو اليابان ستؤدي إلى خسائر أمريكية مروعة فأمر باستخدام السلاح الجديد لإنهاء الحرب بسرعة.

وفي 6 أغسطس 1945 أسقط القاذف الأمريكي إينولا جاي قنبلة زنة خمسة أطنان فوق مدينة هيروشيما اليابانية أدى انفجار يعادل قوة 15000 طن من مادة تي إن تي إلى تدمير أربعة أميال مربعة من المدينة وقتل على الفور 80 ألف شخص، وتوفي عشرات الآلاف في الأسابيع التالية متأثرين بالجروح والتسمم الإشعاعي وبعد ثلاثة أيام ، أسقطت قنبلة أخرى على مدينة ناجازاكي ، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 40 ألف شخص آخر وبعد أيام قليلة ، أعلنت اليابان استسلامها.

أثر القنبلة
 

 

الذرية
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا