ثقافة وفن / تريدنت

معركة قضائية فى سوق النشر الأمريكية لمكافحة عملية احتكار بـ 2.2 مليار دولار

انطلقت، أمس، أول فصول المعركة القضائية، بين دار Penguin Random House  وSimon & Schuster في معركة مع وزارة العدل الأمريكية بشأن صفقة احتكار تقدر بـ 2.2 مليار دولار.

 

ومن المقرر أن تستمر المحاكمة التى بدأت اليوم، لمدة ثلاثة أسابيع، وستجرى في محكمة مقاطعة واشنطن التابعة لمحكمة كولومبيا الفيدرالية. من غير المتوقع أن يصدر القاضي فلورنس بان قرارًا نهائيًا فى هذه القضية حتى نوفمبر، وذلك بعد عامين من الإعلان عن شراء مالك شركة Penguin Random House لشركة Simon & Schuster لأول مرة.

 

وقبل بدء المحاكمة، قالت وزارة العدل إن عملية الاندماج سوف تقلل من الخمسة الكبار في سوق النشر فى الولايات المتحدة ليصبحوا بذلك أربعة فقط، من بينهم ناشر واحد يفوقهم، كما أوضحت أن الاستحواذ المقترح من Penguin Random House على Simon & Schuster من شأنه أن يعزز أكبر عملاق للنشر في الولايات المتحدة والعالم، ويمنح الشركة المدمجة السيطرة على ما يقرب من نصف السوق للحصول على الكتب الأكثر مبيعًا المتوقعة من المؤلفين، لافتة إلى الكتب الأكثر مبيعًا المتوقعة هى تلك التي كتبها المؤلفون الذين حصلوا على دفعات تبلغ 250 ألف دولار أو أكثر.

 

وفى هذا السياق، تقول حكومة الولايات المتحدة إن هذه الهيمنة على السوق ستقلل من التقدم وستؤدي إلى عدد أقل من المؤلفين القادرين على كسب عيشهم من الكتابة ونشر عدد أقل وأقل تنوعًا من الكتب.

 

ويجادل محامو PRH وS&S بأن الصفقة جيدة للمنافسة وأن قرار الحكومة بالتركيز على "الكتب الأكثر مبيعًا المتوقعة" خاطئ، استنادًا إلى جزء صغير من السوق وينبع من سوء فهم لكيفية عمل سوق الحقوق.

 

ما يجادلون بأن "الاندماج سيعزز المنافسة من خلال خلق الكفاءات التي ستمكّن الكيان المشترك من تقديم عروض أفضل لمزيد من المؤلفين، خاصة لتلك الكتب التي من المرجح أن تنجح مع المستهلكين، ومن خلال جعل الكيان المدمج منافسًا أقوى في المراحل النهائية، فإنه سيحفز الناشرين الآخرين على المنافسة بقوة للحصول على الكتب التي يحتاجون إليها أيضًا لكسب المبيعات بين المستهلكين".

 

ويتوقع البعض من الأدباء فى الولايات المتحدة أنه كلما توحّد كبار الناشرين، كان من الصعب على الناشرين المستقلين البقاء على قيد الحياة. وهذا هو المكان الذي يبدأ فيه الكتاب الجيدون حاليًا ويتعلمون أجزاءهم.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا