ثقافة وفن / تريدنت

أسرار جديدة عن مقبرة توت عنخ آمون وهوية الملك الصبي

يصادف هذا العام الذكرى المئوية لاكتشاف قبر الملك توت عنخ آمون ففي عام 1922 ، قام عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر برحلة عبر وادى الملوك في مصر ليقع على اكتشافه الأبرز فقد كانت مقبرة توت عنخ آمون محفوظة بشكل جيد إذ لم يمسها أحد فبينما دمرت مقابر الفراعنة ، لم يصل إلى هذه المقبرة لصوص القبور على مدى آلاف السنين.

ومع ذلك منذ اكتشاف كارتر تم فحص القبر من كل زاوية واتجاه  حيث قام عدد لا يحصى من علماء المصريات وعلماء الآثار بدراسة كل شق بدقة، وأولى الباحثون اهتمامًا خاصًا لحجم وتصميم المقبرة مثل عالم المصريات كريس نونتون.

في الفيلم الوثائقي لقناة سميثسونيان، الأسرار: قبر توت يلاحظ عالم المصريات كريس نونتون شيئًا "مذهلاً" حول التصميم ، موضحًا: "أحد الأشياء الأولى التي تلاحظها عند دخولك هذا القبر ، عندما تنزل من الممر الهابط فإنك تحتاج إلى أخذ الانعطاف إلى اليمين: وهذا أمر غير مألوف بالنسبة لمقابر الأسرة الثامنة عشرة لأنه في معظم الحالات يكون ما تتوقعه من مقبرة الفرعون انعطافًا إلى اليسار ".

ويضيف: "في مصر القديمة ، كان اليسار رمزًا للرجولة ، وكان من الأهمية بمكان أن يتألف مدخل قبر كل ملك في عهد أسرة توت من انعطاف فوري إلى اليسار".

القرائن الأنثوية داخل القبر لا تنتهي عند هذا الحد فقد درست الدكتورة ياسمين الشاذلي ، نائبة مدير الأبحاث والبرامج في مركز الأبحاث الأمريكي في مصر وفقا لموقع ديلى إكسبريس البريطانى قناع الموت لتوت ، مشيرة إلى علامات غريبة ترجح هوية أخرى في تصميمه.

كما يتفق الخبراء على نطاق واسع على أن الجرار الكانوبية التي عثر عليها فى المقبرة لها ميزات تشبه المرأة أكثر من الرجل، كما لاحظ الراوي في الفيلم الوثائقى: " الخبراء يجدون ملامح أنثوية في أشهر قطعة من قطع كنز توت عنخ آمون: قناع موته".


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا